جميع الأخبار

ديوان المحاسبة يدشن خطط البرامج التدريبية لسنة 2021

دشن ديوان المحاسبة يوم الخميس 21 يناير، خطط البرامج التدريبية والمشاريع الاستراتيجية والمبادرات التطويرية لسنة 2021، والتي تضم 199 برنامجاً تدريبياً تم تصميمها لتلبي الاحتياجات التدريبية والتأهيلية لموظفي ديوان المحاسبة وموظفي الجهات الخاضعة لرقابته، وطلاب الجامعات والمدارس. حضر حفل التدشين عدد من قيادات الديوان، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين ومدراء الإدارات بمختلف الجهات في الدولة الذين شاركوا في حضور الحفل عن بعد.
وأكد الشيخ فهد بن حمد آل ثاني مساعد الرئيس لرقابة الأداء والالتزام رئيس لجنة التدريب وتنمية القدرات بديوان المحاسبة، أن تدشين خطط البرامج التدريبية لسنة 2021، يأتي استمراراً للمسيرة التي تبناها ديوان المحاسبة بهدف تنمية القدرات والكفاءات الوظيفية في مجالات الرقابة والمحاسبة.
وأضاف الشيخ فهد بن حمد آل ثاني، أنه وبرغم التحديات الناتجة عما شهده العالم من تفشي جائحة فيروس كورونا، فقد تمكن الديوان من استكمال خطط البرامج التدريبية لسنة 2020، من خلال إعداد وتنفيذ خطط بديلة عبر التدريب عن بعد، بما يتماشى مع الإجراءات والتدابير الاحترازية المتخذة في الدولة.
من جانبها أكدت الفاضلة/ رنا الهاجري مدير مركز التميز للتدريب والتطوير بديوان المحاسبة، أن خطط البرامج التدريبية والمشاريع الاستراتيجية والمبادرات التطويرية لسنة 2021، تشتمل على 141 برنامج لموظفي ديوان المحاسبة، و 19برنامج لموظفي الجهات الخاضعة لرقابة الديوان، و39 برنامج لطلبة الجامعات والمدارس.


ديوان المحاسبة يطلق المرحلة الثالثة من مشروع إدارة المخاطر للجهات الخاضعة للرقابة

أطلق ديوان المحاسبة المرحلة الثالثة من مشروع إدارة المخاطر الذي يهدف إلى تطوير عمليات إدارة المخاطر بالجهات الخاضعة لرقابة ديوان المحاسبة وتمكينها من وضع الخطط الاستباقية للحد من المخاطر والحفاظ على المال العام. حضر اليوم الثاني من ورشات المشروع سعادة السيد أحمد بن عبد الله الجمال رئيس الهيئة العامة للجمارك. وانطلقت المرحلة الثالثة من المشروع يوم الأحد 27 ديسمبر واستمرت على مدى أربعة أيام، حيث استهدفت هذه المرحلة 53 جهة خاضعة لرقابة الديوان.

وقال الشيخ سلطان بن نايف آل ثاني مدير إدارة المخاطر والجودة بديوان المحاسبة، أن المشروع يهدف إلى حصر وتحليل بيانات المخاطر التي قد تتعرض لها أي جهة خاضعة لرقابة الديوان، وتحديد مدى كفاءة هذه الجهات في إدارة هذه المخاطر مما قد يؤثر على تحقيق الأهداف وتنفيذ الخطط الاستراتيجية. وأضاف الشيخ سلطان بن نايف آل ثاني، أن جميع الجهات الخاضعة لرقابة الديوان ستستفيد من هذا المشروع الهام، حيث تم في المرحلتين الأولى والثانية إشراك 58 جهة، على أن يتم استكمال مشاركة جميع الجهات خلال العام القادم.



ديوان المحاسبة يكرم المشاركين في برنامج رقابة لجان المناقصات والمزايدات وإجراءاتها

كرم ديوان المحاسبة يوم الثلاثاء 22 ديسمبر، عدد من موظفيه وموظفي الجهات الخاضعة لرقابته، المشاركين في برنامج الرقابة على لجان المناقصات والمزايدات وإجراءاتها، والذي نظمه مركز التميز للتدريب والتطوير بديوان المحاسبة خلال عام 2020. وخلال حفل التكريم قام السيد عبد العزيز آل خليفة مساعد الرئيس لرقابة المشاريع والعقود، بتسليم المشاركين شهادات اجتياز البرنامج، مشيداً بمثابرتهم وحرصهم على تطوير مستوياتهم العلمية والعملية، مما مكنهم من اجتياز مراحل البرنامج الذي يساهم في تأهيلهم للقيام بواجباتهم بمهنية وحرفية عالية. ويهدف البرنامج إلى التعرف على أحكام قانون تنظيم المناقصات والمزايدات الصادر بالقانون رقم (24) لسنة 2015 ولائحته التنفيذية، في إطار خطط الديوان لتأهيل وتدريب الكوادر العاملة على مستوى الديوان والدولة، وتمكينهم من تطبيق القوانين واللوائح والأنظمة المالية ذات العلاقة بطبيعة عملهم.

رئيس ديوان المحاسبة يعطي إشارة الانطلاق لاستغلال منصة التعلم الإلكتروني للارابوساي

أشرف سعادة الشيخ بندر بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس ديوان المحاسبة رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الارابوساي)، على افتتاح اللقاء التدريبي الأول الذي تعقده المنظمة من خلال منصتها للتعلم الإلكتروني حول موضوع "تقييم السياسات العمومية" والذي انطلقت فعالياته اليوم الإثنين 14 ديسمبر 2020 بحضور ممثلين عن الأجهزة العليا للرقابة بالدول العربية.

وفي الكلمة الافتتاحية التي ألقاها عبر تقنية الاتصال المرئي قال سعادته إن تدشين منصة التعلم الإلكتروني للمنظمة يعدّ إنجازاً مهما على المستوى الاستراتيجي لفائدة الأجهزة الأعضاء للمنظمة، والذي من شأنه أن يتيح العديد من المزايا كتوفير الوقت والاقتصاد في الكلفة وتوسيع نطاق المشاركات في الدورات واللقاءات التي تعقدها المنظمة، وهو ما من شأنه أن يتيح استجابة أفضل لاحتياجات الأجهزة الأعضاء ويعزز مكانة المنظمة وريادتها على الصعيد الدولي لا سيما خلال هذه الفترة التي يواجه العالم فيها التداعيات الناجمة عن تفشي جائحة كورونا. 

وبيّن سعادة الشيخ بندر بن محمد بن سعود آل ثاني أهمية موضوع اللقاء بالنسبة للأجهزة العليا للرقابة العربية من خلال مساندة سعيها لتكريس مبادئ المساءلة والشفافية والكفاءة والفعالية في إدارة المال العام ضمن المجالات ذات العلاقة بحياة المواطنين وإبراز مدى نجاح السياسات العمومية في تحقيق النتائج والغايات المستهدفة من خلالها وصياغة التوصيات والمقترحات التصحيحية بشأنها عند الاقتضاء. وشدّد سعادته على أنه في إطار السياق الدولي الذي يشهد تركيزا مكثفا من قبل الدول حول العالم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (أجندة 2030)، فإن المنظمة تسعى لتعزيز كفاءة ومهنية الأجهزة الأعضاء من خلال اكتساب المعرفة والخبرة وتبادل التجارب فيما بينها ضمن هذا المجال الحيوي. 

واختتم سعادة الشيخ بندر بن محمد بن سعود آل ثاني كلمته بتوجيه الشكر للقائمين على تنفيذ هذا اللقاء متمنيا للمشاركين كل النجاح والتوفيق.



ديوان المحاسبة يترأس الاجتماع الواحد والستين للمجلس التنفيذي للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الارابوساي)

ترأس سعادة الشيخ بندر بن محمد بن سعود آل ثاني، رئيس ديوان المحاسبة رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الارابوساي)، الاجتماع الواحد والستين للمجلس التنفيذي للمنظمة، والذي عقد اليوم الإثنين 30 نوفمبر عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة أصحاب المعالي والسعادة رؤساء الأجهزة العليا للرقابة الأعضاء في المجلس التنفيذي للمنظمة.
وخلال افتتاحه لأعمال الاجتماع، قال سعادة الشيخ بندر بن محمد بن سعود آل ثاني رئيس ديوان المحاسبة رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة، إن اجتماع اليوم يُعقد في ظل استمرار الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا، وما ترتب عنها من تحديات اقتصادية واجتماعية، جعلتنا أكثر قناعة وإدراكاً بأهمية تعزيز جهودنا المشتركة للارتقاء بمستوى أجهزتنا الرقابية، لتجاوز التأثيرات السلبية لهذه الجائحة.
وشدد سعادته على أن المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة كانت سباقة في وضع الخطط الكفيلة بالتعامل مع تداعيات هذه الجائحة، وتأمين استمرار عمل المنظمة وجهودها في تعزيز قدرات الأجهزة الرقابية الأعضاء، وذلك من خلال التوصيات والمقترحات التي تم اعتمادها في اجتماع المجلس غير العادي الذي عقد مع بداية الأزمة، مشدداً على ثقته بأن المنظمة ستخرج أكثر قوة وفاعلية وقدرة على تحقيق أهدافها، ومواكبة التطورات المتلاحقة في مجال العمل الرقابي.
ويناقش اجتماع المجلس التنفيذي على مدى يومين العديد من الموضوعات الهامة المدرجة على جدول أعماله، من ضمنها تقرير رئيس المجلس التنفيذي عن نشاط المجلس ونشاط المنظمة منذ الاجتماع التاسع والخمسين، بالإضافة إلى تقارير الأمانة العامة واللجان الفرعية للمنظمة، وعرض تقارير الأجهزة عن مشاركتها في أعمال اللجان ومجموعات العمل المنبثقة عن المنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية والمحاسبة (الانتوساي)، واعتماد النظام المحاسبي للمنظمة، والحساب الختامي لسنة 2019، والموازنة التقديرية لعام 2020.